التقارير

لماذا خفف رئيس الحكومة ساعات حظر التجوال بدلا من زيادتها؟

أصدر اليوم الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، حزمة قرارات جديدة ضمن مساعي البلاد للتصدي إلى فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، أبرزها مد فترة حظر التجوال لمدة أسبوعين.

 

وأضاف مدبولي، خلال المؤتمر الصحفي لمجلس الوزراء الثالث، منذ قليل، عبر تقنية “الفيديو كونفرانس”، أنّه سيتم تخفيف عدد ساعات الحظر، لتكون بداية من الثامنة مساءً بدلًا من السابعة، وذلك لتقليل التجمعات.

 

وتابع: “إضافة الساعة الأخرى عشان ميبقاش عندنا أي أعذار، والتشديد لوزارة الداخلية بالتطبيق بصورة حازمة، ومفيش أي أعذار للمواطنين للتأخير أكثر من ذلك”.

توبيا هتحققلك تصورك لشغلك الخاص

 

كما ناقش آخر مستجدات إجراءات التصدي لفيروس كورونا المستجد، وإجراءات تحويل الحالات المصابة إلى المدن الجامعية ونُزل الشباب، وكذا آلية صرف المنحة التي قررها رئيس الجمهورية للعمالة غير المنتظمة المتضررة، وعدد من القضايا والملفات الأخرى ذات الأولوية العاجلة.

 

الدكتور سعيد صادق، أستاذ الاجتماع السياسي في الجامعة الأمريكية بمصر، أكد أن لذلك القرار دلالات هامة، حيث جاء على خلاف المتوقع من المواطنين بفرض حظر تجوال كلي أو زيادة عدد ساعاته، وهو ما يعني رغبة الدولة في طمأنة المواطنين.

 

وأضاف صادق،فى تصريحات صحفية، أن ذلك القرار بالتحفيف جاء انطلاق من حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس، حيث تحدث أنه ليس مع قرار التعطيل الكامل لخطورة ذلك الأمر، موضحا أن ذلك القرار الحكومي منبثق من رغبة الدولة في تجنب أي ضغوط على المواطنين ومراعاة للظروف الاقتصادية.

 

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال تفقده عناصر ومعدات أطقم القوات المسلحة المخصصة والمعاونة للقطاع المدني في مكافحة فيروس كورونا، قال: “أنا مش مع التعطيل ووقف الحياة كاملة، لأ ده خطير جدًا، في ملايين من الناس بتشتغل في الدولة، وقلنا فيما يخص الدولة، نخفض الأعداد اللي بتحضر، وقفلنا الجامعات والمدارس”.

 

كما ترى الدكتورة راندا جلال، أستاذ التنمية والإدارة، أن القرار يعتبر مؤشرا جيدا للحالة العامة في البلاد، وأن أسبوع الخطر جاءت معدلاته معقولة ما سمح للدولة بتخفيف تلك الساعة.

 

وأردفت جلال، أن القرار يعطي دلالة ضمنية أيضا بأن البلاد لم تدخل حتى الآن للمرحلة الثالثة التي حذر منها رئيس الوزراء ووزيرة الصحة من قبل، كما يثبت قدرة الدولة في احتواء الأزمة العالمية وتخطيها بسلام خلال الفترة القادمة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى